وتعمل المنصة في سبعة عشر بلدا إفريقيا وهدفها ربط المزارعين مع شبكة من التجار والمستهلكين المحتملين، وقد حققت انتشارا كبيرا بينهم.

ويقول أحد المزارعين “لقد ارتفع مستوى الدخل بفضل هذه المنصة وبإمكاننا من خلال الأموال الإضافية دفع الرسوم المدرسية لأطفالنا والاهتمام بصحتنا واحتياجات الأسرة على اختلافها”.

كما تسهم منصة أم فارمز في إعلام المزارعين بأحدث التقنيات لزيادة محاصيلهم فضلا عن إطلاعهم على المستودعات الجاهزة لاستقبال المحاصيل وتصريفها في الأسواق.

وأصبح المزارعون قادرون على التخطيط بشكل أفضل ومعرفة احتياجاتهم والتكلفة التي تنطوي عليها، وقدمت هذه المنصة لهم أفضل التقنيات الزراعية من حيث البذور والأسمدة وغيرها.

ومن خلال فيلم لا يخلو من المرح ويبدو كلعبة فيديو يتعلم المزارعون كيفية استخدام التقنيات الزراعية الحديثة وطرق الري ومواجهة التغيرات المناخية.

وقد حققت منصة الواقع الافتراضي نجاحا كبيرا بحيث جرى توسيعها لتشمل أكثر من 400 من مزارعي قصب السكر في كوينزلاند.

المصدر : أبوظبي – سكاي نيوز عربية