الرئيسية / جديد الزراعة / إنتاج الغذاء في الفضاء صعبا ولكنه ممكننا

إنتاج الغذاء في الفضاء صعبا ولكنه ممكننا

nasa-hydroponic-growroom-international-space-station

إنتاج الغذاء في الفضاء صعبا ولكنه ممكننا

في العام 2003، تناول  رواد فضاء روس أول محاصيل منتجة في  الفضاء الخارجي في محاولة تجريبية ، وفي أغسطس/ آب  2016 تناول  رواد فضاء أمريكيون أول أوراق خس منتجة في الفضاء.لكن بالتأكيد، هناك احتياجات أخرى من أجل البقاء. تقول  وكالة الفضاء الأوروبية،:

الأرقام الأساسية المستخدمة هي استهلاك 5 كيلوغرامات لكل رائد فضاء في اليوم.

كيلو غرام واحد من الأكسجين،

وكيلوغرام واحد من المواد الغذائية المجففة

وثلاثة كيلوغرامات من المياه للشرب وترطيب الطعام

في برشلونة، هناك مشاريع لتلبية هذه الاحتياجات، بما في ذلك هذه التجربة مع الفئران والطحالب حيث  تتنفس الفئران الأوكسجين الذي تصدره الطحالب، والطحالب تتنفس غاز ثاني أوكسيد الكربون الذي تنتجه الفئران.

يقول فرانسيسك غوديا، أستاذ الهندسة الكيميائية، ،:” تنتج  الفئران عن طريق التنفس غاز ثاني أوكسيد الكربون، حيث تستخدم الطحالب الدقيقة هذا الغاز، وبفضل الضوء في مفاعل حيوي، تستطيع القيام بعملية التمثيل الضوئي وإنتاج الأوكسجين. من بعد، هذا الأوكسجين يعود إلى المقصورة حيث توجد الحيوانات، كل هذا يتم في حلقة مغلقة وباستمرار “. من التحديات الكبرى، وضع نظام لزيادة إنتاج الأوكسجين المنتج من قبل الطحالب الدقيقة.

مهندسون فضاء ألمان يعملون على مركبة فضائية لزراعة الطماطم في بيت بلاستيكي زراعي،  في قمر صناعي  سيطلق في الصيف المقبل،والذي  سيدور حول الأرض، بينما تنبت البذور في داخله.

 

هارتموت مولر، مدير المشروع يقول: “انه بيت زجاجي تنمو فيه الطماطم على الجدران الخارجية للقمر الصناعي، وحين نعمل على استدارته، نحصل على مستويات مختلفة من الجاذبية ضد هذه الجدران. بهذه الطريقة نحاول محاكاة الجاذبية على القمر والمريخ “.

نستخدم البول، انه مثل” الذهب الأصفر ” للنباتات حين نريد إنتاج الغذاء البشري في أنظمة مغلقة على القمر والمريخ.

يقول ينس هاوسلاغه، الباحث الرئيسي في مشروع مركز الطيران والفضاء الألماني:” اننا في مختبر في بريمن في مركز الفضاء الألماني. ندرس تقنيات حول زراعة النباتات: كالتحكم بالرطوبة ودرجة الحرارة، والأسمدة وغير ذلك. باختصار، كيف تنمو النباتات على كواكب مختلفة في اطار الاستكشافات الفضائية البشرية “.. حيث نقوم بتجارب تحت السيطرة، نراقب كيفية تخصيب هذه الطماطم والتي  ستحصل على الماء من مصادر طبيعية لرواد الفضاء. حيث يستخدم البول، والذي يعتبر مثل” الذهب الأصفر “ للنباتات.”

في الفضاء، النباتات لا تنمو على التربة، ومن  الصعب جدا ادارة هذا الأمر، لكن دوران القمر الصناعي يسمح بنمو الجذور من جهة والنبات من جهة أخرى.

يقول ينس هوسلاغ، أدركنا أن النبات يحتاج إلى 0.1 من الجاذبية فقط لاستشعار القاع، أو اتجاه النمو، وهذا يكفي على القمر والمريخ أيضا . وزراعة النباتات في الفضاء امر ضروري حيث سيصبح الزاميا حين تكون الرحلات الفضائية طويلة. حين لا نستطيع جلب جميع الاحتياجات الغذائية لرواد الفضاء، علينا أن نجد وسيلة لإنتاج هذا الطعام.”

مساحة الغذاء المنتج في الفضاء قد تصل إلى نصف ما يتناول رواد الفضاء، والنظم المغلقة للهواء والماء ستكون أكثر تطورا. انها عوامل أساسية لنجاح أول رحلة فضاء تستغرق سنوات.

المصدر يورونيوز

 

عن Hoqool

mm

شاهد أيضاً

نظام التموضع العالمي GPS تقنية فريدة لتصبح أكثر إنتاجية وكفاءة في أنشطة زراعة الدقة

المصدر : GPS.GOV نظام التموضع العالمي GPS التموضع العالمي هو نظام أمريكي للملاحة اللاسلكية يتخذ …

جهاز ”greentest eco” لتحليل النترات في الخضار والفواكه ولتحديد مستوى النشاط الإشعاعي

   ”greentest eco” جهاز تحليل السريع النترات وهي الأكثر ضررا ان تاولها الانسان بانتظام وبكميات زائدة …

اترك رد